الرئيسية » سوريات » التاريخ السوري » “البرسيس” لعبة النساء السوريات

“البرسيس” لعبة النساء السوريات

albarses
هي لعبة فارسية الأصل، ولكنها منتشرة جدا في سوريا، ولا تخلو البيوت السورية من هذه اللعبة القديمة والمحمّسة
، حيث يجتمع عليها جميع أفراد الأسرة ويشجعون إحدى الفريقين.

تعريف اللعبة:
في اللهجة الحلبية تسمى هذه اللعبة البرجيس (barcges) ، ولكن في اللهجة الشامية تسمى البرسيس (barsees) ، يلعب في هذه اللعبة فريقان، لكل فريق مكان للبداية منه والانتهاء إليه،ولكل فريق حجر خاص به، كما انه يجوز أن يضم كل فريق أكثر من لاعب ولكن بشرط أن يتساوى عدد اللاعبين في الفريق الأول مع عدد اللاعبين في الفريق الثاني.

مكونات اللعبة:
1- قطعة من القماش ذات ألوان متعددة منها الأسود الخالص، ومنها البني، ومنها الزهري واللون الأسود في البراسيس هو اللون الغالب، وهو على شكل صليب مربع، وكل ضلع من أضلعه هو على شكل مستطيل، ويقسم إلى ثلاثة أطوال، وكل طول منها ينقسم إلى مربعات صغيرة عددها في كل ذراع ثمانية مربعات في الطول، وثلاثة في العرض، وبعد المربعين الأولين من كل جانب هناك مربع مغلق يطلق عليه اسم “الشيرة”، أما الخط الأوسط وهو مكان دخول الأحجار إلى داخل البرجيس، فلا توجد “شيرة”.

والبراسيس عادة من قماش المخمل والأطلس، وقد تكون على شكل مستطيل ووسطه المربع أو على شكل معين، وداخله المربع أو قد يكون على شكل دائرة ووسطها مربع، وفي وسط المربع الأساسي الداخلي تكتب عادة جملة “يتهنى الغالب، ويساعد المغلوب” أو تكتب هذه الجملة ذاتها على طرف القماش الخارجي، إذا كان على شكل مستطيل أو معين أو دائرة، وتطرز بعض البراسيس بالخيوط الحريرية الملونة بالألوان المختلفة، وخاصة الأحمر، الأزرق، الأصفر والأخضر، وتزخرف بالبريق، وغيره من الزخارف، وهذه الزخارف تكون على جوانب البرسيس ولا تكون داخلها. وتطرز أيضاً “البراسيس” بالخرز الناعم الذي يدعى بالسيلا، وله إبر خاصة به، وقِطَبٌ تدعى قطب “التيج” وتزين أيضاً بعروق الورد المعروفة الملونة.

2- الودع: وهو الذي يحدد عدد المربعات الذي سيتخطاها الحجر في كل رمية وهو عبارة عن 6 قطع

3- الحجر: وهو الذي يتم تحريكه على حسب الودع الناتج من الرمية وينقسم إلى قسمين: الديوك والجيجات، حيث يقوم كل فريق باختيار أحد النوعين إما ديوك أو جيجات، عدد الديوك 4 وعدد الجيجات 4،

مسميات رمية الودع:
1- الدست aldasit) ) : وهو أن تكون جميع الودعات مقلوبة إلى أعلى ما عدا ودعة واحدة
2- الدواق aldewaq) ) : وهو أن تكون جميع الودعات مقلوبة إلى أعلى ما عدا ودعتين اثنتين
3- ثلاثة : وهو أن تكون جميع الودعات مقلوبة إلى أعلى ما عدا ثلاث ودعات
4- أربعة وهو أن تكون جميع الودعات مقلوبة إلى أعلى ما عدا أربع ودعات
5- ( البنج albanig) : وهو أن تكون جميع الودعات مقلوبة إلى أسفل ما عدا ودعة واحدة
6- الشكة : (alchakka) وهو أن تكون جميع الودعات مقلوبة إلى أعلى
7- البارا (albara) : وهو أن تكون جميع الدوعات مقلوبة إلى أسفل

قيمة رمية الودع
1- الدست: يتكون من 10 خطوات + الخال ( وهو إما أن يكون خطوة واحدة، أو تركيب أحد الأحجار )
2- البنج يتكون من 24 خطوة + الخال ( وهو إما أن يكون خطوة واحدة، أو تركيب أحد الأحجار )
3- الشكة: 6 خطوات
4- البارا: 12 خطوة
5- الدواق: خطوتين
6- ثلاثة: ثلاث خطوات
7- أربعة: أربع خطوات

شروط:
1- يدخل اللاعب ودعة واحدة عندما يحصل على الخال، والخال إما أن يكون ناتج من رمية الدست، أو ناتج من رمية البنج كما سبق وأشرنا إليه
2- لا يحق للاعب رمي الودعة مرات متتالية إلا في حين حصوله على : الدست والبنج والشكة والبارا، ففي هذه الحالات يجب على اللاعب أن يرمي الودعة مرة أخرى
3- عند وقوف حجر إحدى الفريقين على الشيرة ( المربعات ذات اللون الأحمر ) لا يحق للفريق الآخر طرد ( قطش ) حجر نظيره
4- يجب على اللاعب أن يُسَيِّر كل حجر دورة كاملة من مكان دخوله حتى المربع الأخضر مارا بالمطبخ

طريقة اللعب
– يقوم اللاعب الأول برمي الودعات الستة، فإذا كان الناتج ( بنج أو دست ) يحق له إدخال حجرا واحدا بالخال، وعليه أن يرمي مرة ثانية فإن كان ناتج الرمية دست أو بنج أو شكة أو بارا فعليه أن يرمي مرة ثالثة، وإن لم يكن فعليه أن يعطي الودعات للاعب الثاني.
– وقبل أن يعطي الودعات للفريق الثاني عليه أن يُمَشِّي حجره بمقدار قيمة الرمية.
– إن صادف مكان وقوف حجر الفريق الأول مكان وقوف حجر الفريق الثاني يقوم حجر الفريق الأول بطرد ( بقطش ) حجر الفريق الثاني وبذلك يتوجب على الفريق الثاني أن يعيد إدخال حجره عن طريق الخال مجددا ، إلا إذا كان حجر الفريق الثاني يقف على الشيرة ففي هذه الحالة لا يحق لحجر الفريق الأول بطرد حجر الفريق الثاني.
– يستمر هذا الحال حتى أن يقوم أحد الفريقين بإدخال كافة أحجاره إلى المربع الأخضر (يعني كل حجاره طبخوا )، وبذلك يكون هذا الفريق هو الفائز
– إذا أدخل أحد الفريقين كافة أحجاره قبل أن يقوم الفريق الثاني بتركيب أي حجر من أحجاره نقول إن الفريق الذي أدخل كل أحجاره قد فاز على الفريق الذي لم يركب ولا حجر قد فاز عليه مرساً .

تصنع البراسيس في محلات صنع أدوات التزيين والزخارف المنزلية في أسواق الصناعات الزخرفية في “دمشق”، وفي بعض الأحيان تصنع وتخيط في البيوت، إذ يعتني بها كثيراً وتزخرف بتمهل وذوق، وأحياناً تبيع البيوت للأسواق، أما محلات بيعها في “دمشق” فهي سوق “القيشاني” و”الجمعة” في “الصالحية”، وفي بعض أسواق “باب شرقي” التي تبيع الشرقيات، وللبراسيس التي تباع في البيوت أسعار غالية نظراً لدقة صنعها، والتفنن في زخرفتها.