الرئيسية » مشاركات القراء » محمد عدنان الزعبي: حقائق …

محمد عدنان الزعبي: حقائق …

محمد عدنان الزعبي: ما من ظن في ان حقائق بائنة الوضوح، تجلت على اﻷرض السورية، عقب إعتماد القوى الاسدية البائدة، للحل اﻷمني/العسكري المسلح وبعنف، في وجه التظاهرات السلمية، التي تحولت الى إنتفاضه، ثم تطورت الى ثورة، وما لبثت أن أضحت حربا.

فالهوس الفارسي/المجوسي، دفع ايران وجرائها من الضاحية وبعلبك والعراق وسواها، الى الغوص بالوحل.

والفراغ اﻷمني، اغرى الكثير من اﻷصوليات الدينية والسياسية، للعب على ارض غير معشبة، ما ادى الى التأذي واﻹيذاء.

وإفلاس النظام وايران وحروف العلة المتفرعة عنها، نعم افلاسهامن قوتها امام الثوار،عدا التدمير والقتل من أعلى، كل ذلك أدى الى ضرورة اﻹستعانة برويسا المهزومة أخلاقيا، فوجدت الفرصة آملة دخول عالم عمالقة السياسة، لتشغل الفراغ الناتج عن زوال الاتحاد السوفييتي، مطمئنة الى ان اﻹمساك بشيء من المشكلة السورية، ضروري للتفاوض مع اوروبا وامريكا بخصوص اوكرانيا والناتج الحاصل من مشاكلها مع دول الجوار الروسي، ولتحيق شيء من المكاسب المتوسطية.