الرئيسية » من هنا وهناك » في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية.. حقائق مُذهلة عن القارة القطبية المتجمدة!

في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية.. حقائق مُذهلة عن القارة القطبية المتجمدة!

نصفٌ آخر من كوكبنا فارغ تماماً من الوجود البشري، وعالم سرّي أبيض ناصع، لا تشوبه شائبة واحدة من تلك الشوائب الغريبة العَصية عن التصديق والتي تجتاح عالمنا في النصف الشمالي من الكوكب.

وبعيداً عن ذلك الجزء المُتهالك من الكوكب، هناك بعض الحقائق التي تأخذك في رحلة طويلة إلى تلك القارة المُتجمدة بسحرها، والتي تناقلت إلينا عبر مستكشفين دفع بعضهم حياتهم ثمناً للعثور عليها، ومعرفة تفاصيل ذلك العالم الأبيض.

اسكتشافها منذ أعوامٍ مضت

صورة للقارة البيضاء الشاسعة تظهر باللون الأبيض أسفل الكوكب!
صورة للقارة البيضاء الشاسعة تظهر باللون الأبيض أسفل الكوكب!

 

أولى البشائر التي أكدت وجود قارة قطبية جنوبية متجمدة في كوكب الأرض كانت عام 1820، لكن أول من وقف ووطأت قدماه أرضها، كان كابتن لإحدى مراكب صيد الفقمات يدعى «جون ديفيس» عام 1821.

بعد ذلك بسنواتٍ وصلت أولى البعثات الاستكشافية للقارة القطبية الجنوبية في 14 من ديسمبر عام 1911، وكانت فرقة استكشاف نرويجية بقيادة «روال أموندسن» الذي وصل لمركز القارة المتجمدة. وبعد تلك الرحلة بشهرٍ واحد، وصلت البعثة البريطانية بقيادة «روبرت سكوت»، وتُوفّي جميع من في تلك البعثة في طريق عودتهم.

صورة عتيقة للبعثة البريطانية
صورة عتيقة للبعثة البريطانية

من أشهر حقائق تلك القارة المتجمدة أنه لا توجد فيها بلدان أو مدنٌ بعينها، ولا يوجد فيها أي أشخاص مقيمين فيها، لكن بين فترة وأخرى، تذهب مجموعات مؤلفة من نحو «1000» شخص لاستكشافها. ولذلك تخضع القارة لمعاهدة دولية تُعرف باسم «معاهدة أنتركتيكا»، حتى لا تكون الرحلات الاستكشافية أو الذهاب إليها بشكلٍ عام حكراً على دولةٍ دون أخرى.

أكثر ما يميزها هو أن الجزء المكتشف من القارة القطبية يبلغ نسبة «2%» فقط من المساحة الكلية للقارة، والتي تعتبر أكبر مساحة مسطحة على وجه الأرض. كما أنه لا يوجد فيها أي توقيتٍ زمني خاص بها.

طقسها قاسٍ جداً

البطريق-القطبي

تعتبر القارة القطبية الجنوبية؛ قارّة باردة جداً أبرد من أي مكانٍ آخر على كوكب الأرض، حيث تصل درجة الحرارة فيها لـ « -73» درجة مئوية. وسُجلت فيها أقل درجة حرارة بواسطة محطة «فوستاك» الروسية في الـ 21 من يوليو من العام 1983، ووصلت تلك الدرجة إلى «-89.2 » درجة مئوية، واعتبرت تلك القيمة كأقل درجة سُجلت على الأرض على الإطلاق.

تُصنف القارة القطبية الجنوبية كصحراء مُتجمدة جافة، لا يتساقط فيها المطر ولا الثلوج. وعندما تتساقط أي كمية قليلة منه، فإنها لا تذوب بسبب أنها سقطت في قارة مُجتمدة.

 

فصول الطقس فيها مختلفة

فصول-السنة-في-القارة-القطبية-الجنوبية

ليست كسائر المناطق على الأرض، وذلك بسبب وقوعها في أقصى الجزء الجنوبي من نصف الكرة الأرضية، لذا فإن فصول الطقس فيها تختلف وتصبح عكس الفصول في الجزء الشمالي من الكرة الأرضية.

فيبدأ فصل الصيف من شهر «أكتوبر حتى شهر فبراير»، وشتاء خاصّ طوال العام الذي يتميز بنمو البحر المتجمد حول القارة القطبية بمعدل «40.000 ميل» مربع في اليوم.

أما في فصل الصيف، يكون حجم الإشعاع الشمسي، أو أشعة الشمس فيها؛ يكون أكبر بكثير من تلك الأشعة التي تصل لمنطقة خط الاستواء صيفاً. وسبب ذلك يرجع لوجود ثقب الأوزون في منطقة القطب الجنوبي بحجمٍ أكبر من أي مكانٍ آخر، حيث يصل اتساعه لــ «27 مليون» كم مربع.

 

الغطاء الجليدي فيها لا يُتصوّر!

الغطاء-الجليدي1

يُشكل الجليد في القارة القطبية الجنوبية نسبة «90%» من الجليد على وجه كوكب الأرض، وهو ثقيل بما فيه الكفاية بحيث يشوه شكل القطب الجنوبي نفسه من الكرة الأرضية، مُعطياً بذلك شكل «ثمرة الكمثرى» لذلك الجزء من الكرة الأرضية.

أما سُمك ذلك الجليد فيبلغ «4 كم» في بعض الأماكن، ويصنع جروفٍ جليدية عائمة فوق المحيط. وأيضاً توجد الصفائح الجليدية التي إذا ذابت؛ فسيرتفع منسوب المياه في المحيطات حول العالم إلى «60 – 65» متراً. بالإضافة إلى أنه توجد نسبة كبيرة من المياه العذبة مُقدرة بنسبة «70%» مُتواجدة في ذلك الغطاء الجليدي في القارة القطبية.

من جهة أخرى؛ تُصنف منطقة القارة القطبية الجنوبية كأكثر المناطق قسوة على الأرض. إذ تُواجه القارة ما يُعرف باسم «كاتاباتيك- Katabatic » وهي عبارة عن رياحٍ تحدث نتيجة حركة الهواء البارد في المنحدرات الجليدية، وتبلغ سرعة الرياح عندها نحو «300» كم/ ساعة.

تعتبر القارة القطبية الجنوبية أرضاً خصبة لوجود النيازك، والتي يمكن رؤيتها على الجليد بكثرة وبسهولة، كما أن القارة بغطائها الجليدي تُحافظ على هيئة النيازك من التآكل. ومنذ العام 1970، اكتشف أكثر من «10.000» نيزكاً تزيد أعمارها عن «700.000» سنة.

 

احتواؤها على البراكين

خريطة توضح أماكن النشاط البركاني في القارة الجنوبية
خريطة توضح أماكن النشاط البركاني في القارة الجنوبية

 

بالرغم من أنها قارة مُتجمدة، إلا أنها تظل قطعةً وجزءاً من الكرة الأرضية، والتي تخضع لكافة العمليات الطبيعية فيها، كحال كافة المناطق على الأرض. ومن ضمن هذه العمليات الطبيعية، هو وجود أماكن للنشاط البركاني تحت الجليد الكثيف المتجمد.

وفي عام 2013، وجد فريق من العلماء أماكن نشاط بركان جديد بالقرب من الجزء الغربي من القارة، يعمل على تسخين وإذابة الجليد في تلك المنطقة.

أشهر الكائنات الحية فيها

طائران من البطريق يتأملان المنظر أمامهما في هدوءٍ قُطبي!
طائران من البطريق يتأملان المنظر أمامهما في هدوءٍ قُطبي!

عالمٌ آخر نابض!البطريق الإمبراطوري يعتبر أحد أشهر أنواع الطيور هناك، والمُهدد بالانقراض أيضاً، ولا يتكيف إلا في بيئة شديدة البرودة، ولا يتكاثر إلا في تلك البيئات المتجمدة. لذا يُعتقد أنه النوع الوحيد من المخلوقات الحية، التي لم تطأ أقدامها التُربة الأرضية بعيداً عن الجليد. ويعتبر البطريق الإمبراطوري أطول وأثقل أنواع الطيور وزناً عن باقي طيور البطاريق الأخرى.

لبطريق-٢

البطريق-١

حين يُذكر القطب الجنوبي، فأول ما يتبادر إلى أذهاننا هو ذلك الطائر الوسيم «البطريق»؛ الذي يرتدي معطفه الملون باللونين الأبيض والأسود، ويتجوّل في عالمه المُتجمد بخطوات صغيرة. هنا بعض اللقطات التي تُوثق بعضاً من ملامح حياة هذا الطائر في تلك البيئة البيضاء.

 

المنحوتات الجليدية الخلاّبة

هذه المنحوتات صُممت في الجليد كما لم يفعلها أفضل النحاتين في العالم، تتضمن ما يعرف بالموجات المتجمدة.

المنحوتات-٣

المنحوتات-٤

منحوتة ثلجية تأخذ شكل التنين!
منحوتة ثلجية تأخذ شكل التنين!

الشفق القطبي

الأضواء السماوية الرائعة التي لا تظهر سوى في المناطق المتجمدة. منطقة كالقارة القطبية الجنوبية، ستكون بكل تأكيد بيئة مناسبة لأجمل الاستعراضات الضوئية في السماء ليلاً، وفي بيئة خالية سوى من بضع المخلوقات.

 

الشفق-القطبي-٢

الشفق-القطبي-٣

الشفق-القطبي

الفقمات

الفقمات

الفقمات-٣1

أخيراً.. شاهد هذا الوثائقي عن القارة القطبية المتجمدة.

المصدر: آراجيك.

 

شاركها

الوسوم