الرئيسية » مشاركات القراء » الراقصون فوق خراب وطنهم !!
slide_476896_6519826_free

الراقصون فوق خراب وطنهم !!

سوريات : زهرة محمد: في مشهد جديد يؤكد عن تخلي المؤيدين عن إنسانيتهم ووطنيتهم التي يتشدقون بها حتى صمت أذاننا،يظهر لنا في مواقع تتناقل الخبر كأي خبر يمر، ولكن ليس بسلام، جندي بطل!! من( الجيش العربي السوري) يوثق ذكرى زفافة كمن يؤدي رقصة القتلة فوق قبور صامتة هو وعروسه!!

slide_476896_6519812_free

تتسع الأحداق وتفتح الأفواه اندهاشا، ووسط دهشتك وحيرتك لن تجد من يخفف صدمتك ولا من يقول لك انت تتخيل، لن يجبك احد ممن حولك عن تساؤلك أين إنسانية هؤلاء.!! تبدأ المعادلة بالانحسار ويضيق الكلام عن الكلام، عندما يكونون أكثر بشاعة وخيانة من من تآمر على وطنهم!! هنا قد يحار الفكر و يحتار القرار، هل سنصنفهم كعملاء أم أعداء بلكنة سورية و ضحكة غريبة تحمل سكينا من برود وتجرد من كل معنى إنساني .

slide_476896_6519820_free

عروسان كغيرهم يريدان الاحتفال بفرحة عمرهما،ولكن بتفصيل بسيط ان الاحتفال فوق خراب مالطة!! اقصد فوق دمار حمص ثالث اكبر مدن سورية، تأتي لقطات العدسة في مختلف الوضعيات والأماكن، والوقاحة واحدة، فقد حار هؤلاء من أين يبدؤون بنقر كعوبهم، ووجوههم الميتة، في لقطة تجعلهم يبدون أكثر قتلا كل مرة،!! ذاك العريس الذي لبس بدلته العسكرية ليذكرنا ببطولاته ونياشينه في اشتراكه في محفل قتلنا ودمار ماحولنا، و عروسه البهية الطلعة فلم تستحي من لون فستانها الأبيض وهو يذكرها بلون دم احمر لمن سكنوا وقتلوا وهجروا من كل شبر تصور فيه طلتها الساحرة!!!.

slide_476896_6519810_free

كيف نصف هؤلاء،ماذا تستطيع الأبجدية عندما تعجز كل الحروف عن وصف وحوش تبتسم فوق حطامنا،كيف لكل لغات العالم أن تشرح معنى لوجع ومأساة لم تترك حجرا على حجر ولابشرا إلا في قارعة طريق أو في قبر. نعم هي هنا تصير افراحهم عزاءنا، وهنا تفقد المجتمعات الإنسانية كل ماينسب إليها،هنا يتوضح لنا أن ما من أحد بريء في جريمة تلوثت يد الجميع بها، وهنا نعلم ان كل ما يقال في التخفيف عنا من قبل الجميع ما هو الا ضربة أخرى يخبأونها خلف دموع التماسيح، عن أي إنسانية نتحدث، دعونا نأخذ عزاءها مع لقطات عرساننا ونبارك للجميع على نعوشنا التي نجهز لها في المقبل من الأيام .؟!!

slide_476896_6519822_free slide_476896_6519826_free