الرئيسية » أخبار » أخبار محلية » سوريات ترصد عمل محافظة حلب الحرة في حوار مع عضو المكتب التنفيذي أحمد الشحادي …

سوريات ترصد عمل محافظة حلب الحرة في حوار مع عضو المكتب التنفيذي أحمد الشحادي …

تركي مصطفى , سوريات … “نطالب جميع الهيئات الإنسانية والقوى الدولية ومفوضية حقوق الإنسان في الأمم المتحدة تحمل مسؤوليّاتهم تجاه ما يجري في سوريا عامة وفي حلب خاصّة، والعمل بشكل عاجل لإنقاذ المدنيين والأبرياء الذين يعانون من سقوط مئات البراميل والصواريخ المتفجرة واستخدام كافة الأسلحة المحرمة دولياً عليهم من تدمير وقصف مراكز الخدمات من المشافي والمدارس والأفران  في مدينة حلب وريفها ”  , هكذا ابتدأ الأستاذ أحمد شحادة عضو المكتب التنفيذي لمحافظة حلب الحرة الحديث مع ” سوريات ” حيث أكد بأن : ” الطيران الحربي الروسي استهدف عشرات المنشآت الحيوية من مشافي ومدارس ومعامل وأفران في مدينة حلب وريفها إضافة لتدمير مقر مجلس المحافظة في دير جمال تدميرا كاملا في بداية حملة العدوان الروسي على ريف حلب الشمالي ”  , وأشار الشحاذة إلى أن : ” الوضع الراهن الذي تعيشه محافظة حلب المحررة من تدمير ممنهج هو وضع معيشي صعب من ناحية الخدمات وتأمين المرافق العامة، حيث تسببت الطائرات الروسية ومن قبلها طائرات نظام الأسد أيضاً بإحداث دمار كبير في الطرق وشبكات المياه والكهرباء ” .

وفي ظل هذه الظروف الصعبة أشار الشحادة : ” قمنا بشراء الحبوب  من المواطنين بأسعار داعمة للمزارعين بسعر  220 دولار لطن القمح الطري و225 للقاسي ومكافئة 40 دولار للطن الواحد . وهناك إقبال للمزارعين على بيع محصولهم لمؤسسة الحبوب الحرة ووحدة تنسيق الدعم .

كما ركزنا على المخابز وتأمين مادة الطحين للمواطنين بأسعار تشجيعية بمعدل 200 دولار للطن الواحد ودعم الافران المتنقلة في المناطق المحررة  خشية الإستهداف من الطيران  وعلى الرغم من ضعف السيولة لدى مجلس المحافظة , فقد عملنا على دعم المزارعين من خلال رش المحاصيل الزراعية بالمبيدات الحشرية كمرض السونة مجانا , كما قدمنا للمزارعين أكياس خيش برسم رمزي , ونعمل في المكتب الزراعي على تفعيل مديرية زراعة حلب الحرة ” .  وفي الحديث عن مدينة حلب , قال الشحاذة : ”  بالتعاون مع مجلس مدينة حلب عملنا على تخزين كمية كافية من القمح لمدينة حلب المحررة  لخطورة وضع المدينة واستهداف الطيران لطريق الكاستيلو شريان حلب الوحيد للقسم المحرر , كما قام مجلس مدينة حلب التابع لمجلس المحافظة بأعمال احترازية من خلال زراعة المساحات الخالية في المدينة ومشاريع دواجن وغيرها ,, ولدى السؤال عن علاقة مجلس المحافظة بفصائل المعارضة المسلحة , أكد الشحادة :  تقدم الفصائل المعارضة حماية كافية للعمل ولا تتدخل بالشأن العام الخدمي ولا غيره , ولا  في أي عمل نقوم به ونمارس نشاطاتنا وأعمالنا بكل حرية  , وتقوم الشرطة الحرة بحماية المؤسسات العامة  ..

ودعنا عضو مجلس محافظة حلب , والطيران يحوم بشكل مكثف  في مناطق حلب الغربية والجنوبية وقذائف المدفعية تقصف في كل مكان , وفي ظل هذه الظروف يعمل  مجلس محافظة حلب الحرة الذي مضى على انتخابه ما يقارب الشهرين ويبقى السؤال :  ما الذي يمكن أن بقدمه المجلس من خدمات للمواطنين  ؟