الرئيسية » عالم الأسرة » لعبة “البوكيمون” حققت 7 مليار دولار خلال يومين، وتسببت بحوادث كثيرة

لعبة “البوكيمون” حققت 7 مليار دولار خلال يومين، وتسببت بحوادث كثيرة

ارتفعت أسهم “نينتندو” اليابانية لألعاب الفيديو من جديد، الاثنين، لتقفز المكاسب التي تحققت في القيمة السوقية للشركة إلى 7.5 مليار دولار في يومين فقط بفضل لعبة بوكيمون جو الجديدة.

وتجعل اللعبة، العالم الطبيعي حولك وكأنه عالم البوكيمون وتجعلك تجمع شخصيات البوكيمون في المسلسل الكارتوني الشهير وتأخذك في رحلات لأماكن مختلفة لتجميع البوكيمون والحصول على كرات جديدة.

وتعتمد اللعبة التي تم طرحها على أجهزة الأندرويد على نظام تحديد المواقع المتواجد بأجهزة المحمول بالإضافة للكاميرا مع وجود اتصال جيد بالانترنت.

وتجعلك اللعبة كأنك تبحث عن البوكيمون في منطقتك التي تتواجد بها وعن طريق الـGPS تحدد لك أماكن تواجد أقرب بوكيمون إليك لتنطلق في رحلتك الخاصة للبحث عنه والحصول عليه وتساعدك في استكشاف أماكن جديدة حولك.

والمطلوب من المستخدمين التجول في الشوارع لإيجاد البوكيمونات وجمعها، حيث تستخدم اللعبة خارطة الأماكن الحقيقية للاعبين.

ومن الأمور الإيجابية لها، أنها تجبر من يريد أن يلعبها التحرك من مكانه، على عكس ألعاب الفيديو الأخرى.

كما تمكنك اللعبة من تدريب البوكيمون الخاص بك وتطويره والدخول في تحديات ومباريات مع أصدقائك لتحديد البوكيمون الأقوى والانتقال لمراحل متقدمة، كما هو الحال في المسلسل الكارتوني

وفي الولايات المتحدة وصلت نسبة الأجهزة التي تم تنصيب اللعبة عليها إلى أكثر من خمسة بالمئة من إجمالي عدد أجهزة أندرويد في البلاد بعد يومين فقط من إطلاق اللعبة بحسب شركة سيميلار ويب المتخصصة في تحليلات شبكة الإنترنت.

وباتت اللعبة أكثر انتشارا على أجهزة أندرويد من تطبيق التعارف تيندر، كما أن تصنيفها من حيث عدد المستخدمين النشطاء يوميا أصبح على قدم المساواة مع شبكة التواصل الاجتماعي تويتر بحسب سيميلار ويب التي أضافت أن متوسط مدة استخدام اللعبة يوميا بلغ 43 دقيقة بما يزيد عن متوسط فترة استخدام تطبيق واتس آب أو انستجرام.

والطريف في الأمر أن أحد مراكز الشرطة في أستراليا أطلق تحذيراً لسكان المنطقة بأن يتوخوا الحذر وأن يكفوا عن مطالبتهم المتكررة الدخول لالتقاط أحد البوكيمونات من داخل المركز.

وبعدما اجتاحت اللعبة الولايات المتحدة ارتفعت أسهم نينتندو بنسبة 25 بالمئة من قيمتها اليوم الاثنين مسجلة أعلى مستوى منذ نوفمبر تشرين الثاني. وارتفعت الأسهم 36 بالمئة منذ إغلاق يوم الخميس الماضي.

لكن الانتشار الكبير للعبة، أحدث خلال 3 أيام فقط بعض الحوادث، فقد تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي خبرا عن حصول حادث سير في ولاية ماساتشوستش الأمريكية، بسبب توقف شخص بطريقة فجائية على الطريق السريع، لالتقاط البوكيمون.

وطرحت اللعبة في الولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا ومن المتوقع أن ترى النور قريبا في دول أخرى من بينها اليابان إحدى أكبر أسواق الألعاب في العالم. (TRT)