الرئيسية » سوريات » شخصيات سورية » حوار خاص لسوريات مع الأستاذ والفنان التشكيلي السوري “دلدار فلمز”
الفنان التشكيلي السوري دلدار فلمز

حوار خاص لسوريات مع الأستاذ والفنان التشكيلي السوري “دلدار فلمز”

زهرة محمد: ســـوريـات: 

ريشته تحكي ألما وفرحا، وألوانه تعكس واقع مشاعره على لوحة تنطق بألوان قوس قزح، هو الرسام والكاتب وشخصيته جمعت الكثير من ذكريات آخت ألمه وتغريبته، أسمه دلدار ( العاشق ) وهو عاشق موطنه حتى الوجع ومازال يرسم تفاصيله التي حفرت في وجدانه، ممواليد مدينة القامشلي عام 1970 له كتابات عدييدة في النقد الأدبي والتشكيلي ومجموعة شعرية، وهو عضو في اتحاد الفنانين التشكيليين في دمشق، له معارض كثيرة ومنها:

  • معرض الحكسة 2001 معرض معرض فردي في نينار آرت كافيه – دمشق 2009
  • معرض فردي في قاعة روميرو سينتر – استراليا 2009
  • معرض فاتح المدرس في دمشق 2009- معرض فردي في قاعة مادارثو – سانتاندير – اسبانيا 2009

في حوار خاص لسوريات الأستاذ والفنان التشكيلي دلدار فلمز

لو تعرفنا أكثر على دلدار الإنسان و أين نشأ وترعرع ؟

– دلدار فلمز من مواليد الهواء وبرج التراب ولدت في قرية (كرباجنك) إحدى قرى محافظة الحسكة، قضيت طفولتي في تلك القرية ومازلت قريتي عالقة في ذاكرتي بكل أشيائها.

كيف أثرت مدينتك بك وأغنت في تكوين شخصيتك الفنية والإنسانية ؟

– تلك الطفولة هي التي أغنت مخيلتي، ففي قريتنا كان يوجد تل القرية وفيه مقبرة، أيضا المدرسة الإبتدائية ونهر القرية، ومساحات واسعة من العراءات وحقول القمح والشعير وكان والد يملك قطيعا كبيرا من الأغنام وكنت أحب الأغنام وأرعاها في أيام الصيف .

تحدث لنا عن البدايات و دراستك وهل أنت فنان أكاديمي أم الرسم هو هواية فقط ؟

البداية كانت في مدنية الحسكة حيت تعرفت على صديقي الوفي، الكتاب هو بدوره عرفني على المبدعين العالميين، لم أدرس في أكاديمية إنما خضعت لدورات تدريبية على أيدي فنانين سوريين مهمين .

الفنان لديه حس عالي بمايجري حوله كيف تتجرجم ما يحدث في سوريا على لوحاتك وما هو الانعكاس لما يجري فيك كفنان ؟

– بالتأكيد ما يجري في بلدي له انعكاسات في لوحاتي في عام 2011 رسمت 365 لوحة صغيرة حيت كنت أرسم كل يوم لوحة، وفي نفس عام رسمت عدد من لوحات كبيرة، ومنذ عامين أرسم مجموعة كبيرة من لوحات بعنوان الألم السوري .

ما هي المعارض التي تشارك بها وشاركت بها سابقا وفي أي من الدول كانت

شاركت في معارض مشتركة في عدد من الدول، وأقمت عدد من المعارض الفردية في بعض الدول مثل أستراليا وإسبانية وشاركت في عام 2016 في مهرجان لوتسيرن الثقافي في سويسرا وحاليا أحضّر لمعرض في فينيا بالنمسا .

هل هناك جوائز حصلت عليها وما هي الجائزة التي يحلم بها الفنان دلدار ؟

– في الحقيقة لم أحصل على أي جائزة في حياتي، والأمر بكل بساطة أني لم أقدم مشاركتي في مسابقات أو بغية الحصول على الجوائز كل عمري، ولن أقدم على أي جائرة في المستقبل .

هل هناك مشاريع ممكن أن تشارك بها ويكون ريعها لأطفال وأهلنا في سوريا ؟

– نعم أتمنى أن يحصل هذا قريبا، وأرغب في إقامة مشاريع من هذه النوع كما أني على استعداد للمشاركة في هذه النوع من المشاريع وأباركها وأرحب بها.

ما هو حلم الفنان في داخلك وهل هناك كلمة تحب أن توجهها لأهلنا في سوريا؟

– حلمي هو حلم كل سوري أتعبته الحرب والدمار والقتل، وأن تنته الحرب في سوريا وأن يعم الخير والسلام على كل العالم.

لوحات من أعمال الفنان التشكيلي فلدار فلمز