الرئيسية » من هنا وهناك » الصحفي الذي دعا إلى “محو سوريا”.. من هو، وما مصيره ؟
أنطون ناسيك

الصحفي الذي دعا إلى “محو سوريا”.. من هو، وما مصيره ؟

طالب ممثل النيابة العامة خلال المداولات القضائية بمحكمة منطقة برسينيا في موسكو بفرض عقوبة السجن لمدة عامين على المتهم أنطون نوسيك لنشره على الإنترنت مواد متطرفة، بحسب ما نقلته وسائل إعلام روسية اليوم “الاثنين”

ووفقاً لصحيفة الإدعاء “فإن المتهم نوسيك قام يوم 1 أكتوبر/ تشرين الأول عام 2015 بنشر مقال في أحد مواقع الانترنت تحت عنوان (يجب محو سوريا من وجه الأرض) وتضمنت المقالة مواد متطرفة يعاقب عليها القانون وفقا للقسم 1 من المادة 282 من قانون العقوبات الجنائية الروسي ( إثارة الكراهية أو العداء وكذلك إهانة الكرامة الإنسانية”. والعقوبة وفقا لهذه المادة هي السجن لفترة تتراوح بين عامين و4 أعوام. وذلك لأنها تهدف تأجيج الكراهية والعداء القومي ضد مجموعة من الأشخاص وفقا للانتماء القومي.

بالمقابل، طلب محامي المتهم من المحكمة أن تضيف إلى مواد القضية الجنائية “شهادة حسن سلوك” للسيد نوسك مقدمة من الحاخام الأكبر في روسيا بيريل لازار، وكذلك من أحد أساتذة جامعة موسكو الحكومية. في حين أقر المدون نفسه في المحكمة بأنه “تجاوز الحد” بعض الشيء .لكنه اعتبر أن ذلك حق مشروع لا يعاقب عليه القانون، بحسب رأيه

وأشار في حديث مع إذاعة “صدى موسكو” إلى أنه قام سابقا بجمع أكثر من 400 مليون روبل لصالح الأعمال الخيرية عبر مدونته في الانترنت وشدد على أن عدد المشتركين في المدونة أكثر من 1.5 مليون شخص.

يُذكر، أن نوسيك، موقوف تحت الإقامة الجبرية في بيته، وهو من مواليد موسكو1966. ويعتبر من الصحفيين المعروفين في روسيا. وأحيانا يطلق عليه لقب أحد “آباء الإنترنت الروسي”. وهو يحمل شهادة طبيب أسنان.

هاجر إلى إسرائيل في عام 1990، وبدأ هناك العمل كصحفي وعاد إلى روسيا في عام 1997 ويعتبر أحد المدونين الأكثر شعبية في روسيا.

 

المصدر: الغراب. للاطلاع على المادة، اضغط هنا