أخر مانشر
الرئيسية » مشاركات القراء » متطرف يقتل متطرفا”

متطرف يقتل متطرفا”

أسوأ ما يمكن أنه يقال في جريمة قتل ناهض حتر إنها نتيجة صراع بين التطرف الإسلامي والفكر اللاديني !!
لناهض حتر، عشرات المقالات والمواقف في دعم وتأيد وتشجيع أحد أفظع أشكال التطرف الديني في المنطقة، تطرف حزب الله وحكم إيران.
هي جريمة بين متطرفين.. تماماً كأي جريمة بين زعماء المافيا.
الترويج لفكرة أن حتر كان ذا توجه معادٍ للدين، هو كذبة قميئة.
كان حتر معادياً لدينٍ ومذهب معين.. لا لكل دين وكل مذهب، وهذا يجعل ” حتر ” ضحية صراع مذهبي ربما، لا ضحية مواجهة مع المتدينين. وكونه لا يدين بالمذهب الشيعي فهذا لا يعني بأي شكل براءته من دعم متطرفي هذا المذهب، وتحريضهم على القتل. فمقالاته مازالت موجودة لمن يرغب بالاطلاع.
كون القاتل ” متطرفاً ” لا يعني بالضرورة أن القتيل ” معتدل ” .. الصراعات بين المتطرفين تحصد الكثير من المتطرفين. ولا فارق بين اغتيال حتر وإغتيال المحيسني مثلاً.. إن وقع.

 

فادي جومر