الرئيسية » سوريات » التاريخ السوري » قلعة سمعان … والراهب سمعان العامودي … تاريخ سوريا

قلعة سمعان … والراهب سمعان العامودي … تاريخ سوريا

تقع قلعة سمعان في محافظة حلب بالقرب من دارة عزة.

بالأصل هي كنيسة بدئ العمل في بنائها عام 476م وأنجز في عام 490م أي أنه استمر حوالي الأربع عشر عاماً وتعتبر هذه الكنيسة أحد الإنجازات المعمارية الرائعة التي حققها الإمبراطور زينون في عهده، وقد أنفق في بنائها الأموال الكثيرة.

بنيت الكنيسة على شكل صليب يتوسطه العمود الذي كان يعيش فوقه القديس سمعان (ومن هنا لقب بالعمودي) وفي نهاية القرن الخامس أقيمت بعض الأبنية حول الكنيسة سخرت لخدمتها ومن أهمها بناء المعمودية وبعض المنازل لتكون سكناً للرهبان وطلاب العلم.

في الفترة ما بين 526-528م التي سبقت الزلزال تطورت المنشآت المحيطة بالكنيسة ونمت، وحول هذا التاريخ ضرب سورية الشمالية زلزالاً مدمراً ترك أضراراً كبيرة في المدن الهامة كحلب وأنطاكية وسلوقيا، كما أحدث أضراراً بالغة بكنيسة سمعان الكبرى.

عندما حرر العرب المسلمون سورية أبقوا الكنيسة الكبرى والدير بيد المؤمنين المسيحيين وفقاً لتقاليدهم عند تحرير الأرض وفتح البلدان القائمة على التسامح الديني، كما ابقوا الكنائس والكاتدرائيات بيد أصحابها في حلب والرصافة ودمشق والقدس وغيرها من البلدان.

وعندما ضعفت الدولة العربية الإسلامية وتمزقت استطاع البيزنطيون العودة إلى اغتصاب كنيسة سمعان وحصنوها وبذلك تحولت إلى قلعة منيعة، ومنذ ذلك الوقت أصبحت تعرف باسم «قلعة سمعان».

بقيت القلعة بيد البيزنطيين قرابة القرن تشكل حصناً منيعاً من الحصون الدفاعية أمام حدود إمارة حلب الحمدانية، في أثناء هذه الفترة رصفت الكنيسة بالفسيفساء وأجريت بعض الترميمات، وهذا ما تشير إليه الكتابة التي وجدت على الفسيفساء التي اكتشفت في أرضية الكنيسة إذ تذكر أن الإمبراطور باسيل الثاني (976-1026م) وأخاه قسطنطين الثامن (976-1028م) قد قاما برصف الكنيسة بالفسيفساء وإجراء بعض الإضافات والإصلاحات فيها.

في عام 986م تمكن الأمير الحمداني سعد الدولة ابن سيف الدولة من استعادة قلعة سمعان بعد حصار استمر ثلاثة أيام، وفي عام 1017م نجح الفاطميون الذين سيطروا على سورية الشمالية وقتذاك من السيطرة على قلعة سمعان بعد أن بذلوا جهداً كبيراً في سبيل ذلك.

بعد هذا التاريخ لم يعد للقلعة أهمية عسكرية وهجرت تدريجياً، سكنها في القرن السادس عشر أحد المتنفذين الأكراد وأقام في الضلع الشرقي من الكنيسة الكبرى طابقين، كما سكن المعمودية متنفذ آخر من المناطق المجاورة. إلى أن قامت السلطات الأثرية بإفراغها والاعتناء بها.

 

معلومات عن الراهب سمعان العامودي 

سمعان العامودي (389-459): قديس وناسك سوري (سرياني) ولد في قرية سيسان بين سورية وقيليقية في الربع الأخير من القرن الرابع. عاش في منطقة حلب في سوريا وهو أول من ابتكر طريقة التنسك على عمود حجري، وهي طريقة انتشرت بعده في كافة مدن ومناطق الشمال السوري ومنها إلى أوروبا.
يقع دير القديس سمعان وقلعة سمعان وفيها العمود الذي تعبد وتنسك فوقه سمعان في منطقة جبل سمعان شمالي حلب في سورية وبلغ طول العمود حوالي 15 متراً. وصفه تيودوريطس أسقف قورش في كتاب يتحدث فيه عن نساك سوريا، ونسب إليه الكثير من المعجزات، منها أنه كان يقضي الصوم الأربعيني منتصباً على قمة العمود ليلاً ونهاراً دون طعام أو شراب، ويقال أنه توفي بهذه الهيئة.
بعد وفاة القديس سمعان بنى الإمبراطور الروماني في نفس المكان كنيسة فخمة حول العمود لا تزال قائمة اليوم ما عدا السقف ضمن آثار دير كبير. أصر بطريرك أنطاكية على نقل جثمان سمعان إلى أنطاكية بأمر من الإمبراطور ليون، ولكن الأهالي رفضوا، فأرسل الإمبراطور 600 جندي للقضاء على مقاومتهم، واستطاع نقل الجثمان إلى كنيسة القديس قسطنطين في أنطاكية. نقل الرفات لاحقاً إلى القسطنطينية ودفن في كنيسة آياصوفيا.
أصبحت الكنيسة في جبل سمعان في سوريا مقصداً للحجاج المسيحيين من أوروبا والشرق فكان الناس تحج إليها طوال العام، حررها صلاح الدين من الصليبيين وحولها إلى قلعة عسكرية، لا زالت تعرف باسم “قلعة سمعان” ودير سمعان وهي من الأماكن الأثرية المسيحية الهامة في سوريا.

اكتشف سوريا ومصادر ويكيبديا