الرئيسية » سوريات » من التراث السوري » العراضة الشامية .. بين الأمس واليوم وانتشارها في العالم

العراضة الشامية .. بين الأمس واليوم وانتشارها في العالم

عندما تمر بين حارات دمشق القديمة تسمع صدى وصيحات شباب العراضة الشامية التي تطرب لسماعها وتتفاعل مع ترديدها … فكم زف عرسان بين هذه الحارات وكم دقت طبول وعرضت لوحات رائحة من مبارزات السيف والترس وكم أنيرت مشاعل وكم علت صلوات على الرسول من أناشيد العراضات الشامية التي ما تزال إلى أيامنا هذه ونراها في زفة العريس واستقبال الحجاج وبعض المناسبات وما زال هذا التراث الشعبي متداول إلى الآن حتى أن بعض الفرق أضافت عليها الكثير …

تتصف فرق العراضة الشامية بالوحدة فتراهم بلباس موحد حيث يترواح عددهم من 20- 50 شاباً يرتدون اللباس العربي الشامي ويشمل الطاقية – والحطة -الصدرية وهي التي تلبس فوق القميص وتصنع من الصوف العربي ومن قماش لميع يصنع منه والشال الذي يلف على الخصر وأحيانا يربط على الرأس لونه ابيض أو اسود أو من الذي يلبس في بلاد العرب وهو الشماغ يضاف إلى هذا اللباس السروال ويكون غالباً لونه أسود أما ما يلبس في القدم فيسمى الكسرية وتكون مدببة الرأس وخفيفة ولونها أسود ..واشتهرت بعض الفرق بلباس الخيالة ويحضر الخيل في هذه العراضات حيث يركب العريس أو الحاج على الخيل وتغني له الفرقة العراضة الشامية الأصيلة …

أدوات موسيقية تزيد العراضة جمالاً

وتستخدم الفرق بعض الأدوات الموسيقية التي تضيف نوعا من توحد الصوت والجمالية على الأناشيد فهناك آلات ايقاعية لضبط الايقاع مع الاناشيد ومن هذه الأدوات الطبل وهو مصنوع من جلد الحيوانات كذلك الطبلة “الدربكة ” الصنجات وهي عبارة عن الواح دائرية نحاسية يحملها الشاب ويضربها ببعضها وتعطي صوتها جميلاً كذلك يستخدم المزمار أو المجوز أو الناي أو الاْربة وهي من الآلات النفخية أما الآن فأضيفت بعض الآلات الموسيقية النفخسة مثل الترومبيت

سيف وترس ومبارزات

ومن الأدوات الت ترافق فرق العراضات الشامية وحفظها التراث إلى الآن السيف والترس والراية والرمح حيث يقدم شباب العراضة عروضاً مميزة في مبارزات السيف والترس حيث يكون الطبل مرافقاً لحركاتهم وهم يضربون السيف بالترس وغالباً ما يكون عدد المبارزين زوجي بحيث يتقابل كل اثنين مع بعضهم ويقدم خلالها ما يسمى الصحايف واعلاء الراية وهي صحايف الرسول والخلافاء الراشديدين وصحايف العريس أو الحاج حيث يردد قائد العراضة “” راية الراية راية سيدنا محمد صلوا عليه ويبدأ العرض بحركات منظومة ودقيقة يرافها الطبل لضبط الايقاع مع ترديد الصحايف ثم يبدأ الطبل بسرعة الايقاع وتزداد معه الحركات ويقترب المبارزون حيث تشتد المبارزة بين اثنين ثم يدخلون على قائد العراضة ويكون هو الحكم في الوسط حيث يصد هجوم كل من حوله من مبارزين وغالباً ما يكونوا ستة فيبارزونه جميعهم وهو يبرز مهاراته في صد هجومهم عنه ومع انتهاء المبارة يقبلون بعضهم جميعاً بعد مبارزة طويلة

ومن هذه المبارزات ما يسمى الزخ وهو المبارزة بالصيف والترس زمنها مبارزة سبعاوية وهي بالسيوف فقط وبعد الانتهاء من المبارزات

تعلوا صيحات

تردد ياعالم في كل العلوم

ياسامع دعا المظلوم

لاتجعل في حضرتنا

شقياً ولا محروم
كل العراضات تبدأ بالصلاة والسلام على رسول الله

كما تضيئ المشاعل ساحة العراضة حيث يحمل شباب العراضة بعض المشاعل ويكون ذو الفقار حاضراً بشكل أساسي في كل عراضة وهو حسب المعتقدات للبركة

تختلف عراضة العريس عن عراضة الحاج بعدة أمور من حيث طريقة الانشاد أو التوصيف كما يقولونها فاللعريس عراضة خاصة به تبدأ من الحمام الزفة وغيرها وهذه كلماتها
صلوا على محمد مكحول العين

نير وغضير وعادلا وهي

أول مانبدا منقول

صلوا على طه الرسول

أول ما بدينا

على النبي صلينا

يا صلاتك يا محمد

وبالصلاة صلوا عليه

وااا علينا وااا عليه

وعلى من زار قبره
حجيت الحجاج لاجله

وعلى من حج إليه
وادللي ياعيني

على عريس الزيني

وادللي ياغاليه

لاطلع لك العالية
يا بنات ويا بنات

لالاعبك لعب البنات

يم شعور مجدلات

يلي شعرك شعر الخيل
مسا الخير ومسا الخير

الله يمسيكم بالخير
الله يمسي حارتنا

ياللي شملة حملتنا
حملتنا عالشيخ رسلان

شيخ رسلان يا شيخ رسلان
يا حامي البر والشام

مسا الخير جمعية
إسلام ومسيحية

إسلام توحد الله

والشب يولف صاحبه

لاصاحبه لالاعبه
لالاعبه بالجودلح

جودلح يا جودلح
زيزفون يا زيزفون

زيزفون خيم علي
ما بناخد إلا الصبية

ما بناخد إلا الغلام
يا غنيم يا غنام

لا تروح درب الشمال
يعمل فيك شال مال

بياخدك التركملي

يعمل فيك كان مانِ

يعمل فيك العجايب

يعمل من جلدك رباب

للشيوخ والشباب
للشباب التايبة

والشيوخ الشايبة

يلي ع ربها تايبة
يا سباع البر حومي

اشربي ولا تعومي

اشربي من بير زمزم
زمزم عليها السلام

يا سلام اضرب سلام

محمد زين محمد زين

محمد يا كحيل العين

إالخ …..

ويمكن أن تكون هذه الوصلات أيضاً التي تؤديها بعض الفرق وهي

صلووووووووووووووو ع محمد مكحول العين وعادله صلوه عليه

بالامس جانا مرسال

يدعينا وجينا بالحال

واسمع وش قال المرسال

قال وخبرنا يا خال

خبرنا بفرح العرسان

مرسال مسطر بسطور

بحروف الفضة مسطور

مكتوب باحلى كلمات

واول كلمة بسم الله

وخدوده الله الله

ومرصع نجمات نجمات

لما قرينا المرسال

ع الفرحة شدينا رحال

جيناكم شله كبيرة

وجينا لمحلكم جينا

جينا نودي تهانينا

جيناكم واحد واحد

نحيي الواقف والقاعد

جيناكم فرقة منيحة

قبل لح نبدأ بسلام

لطه خير الانام

وللضيوف وللكرام

ولكل من سكن بالشام

إلخ

ويمكن للقائد العراضة أن يرتجل الكثير من الأشعار حسب الوزن والقافية كما يكون ضمن العراضة أكثر من واحد يغني فيرد الباقون خلفه فيكون هناك نزال بينهم بالشعر وكل له جماعته وكل يتحدى الآخر هذا ما يعطي رونقا وجمالية خاصة للعراضة

عراضة الحاج تستحضر أماكن من الديار المقدسة

كذلك في عراضة الحاج فتخلف الأناشيد فيمكن أن يضيف عليها المنشد بعض الكلمات التي تتعلق بالج مثلا يقول :

جينا وجينا وجينا

زرنا هادينا وجينا

كرمالك يا محمد ودعنا أهالينا

لو لاخاطر نابينا لارحنا ولا جينا

أو يقول

حجاجنا حجاجنا

زاروامكة وعادوا لنا

حجاجنا حجاجنا

زاروا طيبة وعادوا لنا

ايضا يقول

زور النبي يا عاشق

زور النبي وتملا

وافتل حوالي الكعبة

الكعبة حاميها الله

يالله ويالله وعالحرم واللي بناه

لا إله إلا الله محمد رسول الله

ويمكن للمنشد أن يستحضر الكثير من الأمكنة في الديار المقدسة ويدرجها في الاناشيد لتدلل على الحاج وعلى أهمية فريضة الحج وتعطي العراضة أثناء حضور الحاج نوعاً من البهجة والسرور للحاج وأهله ولكل من حضر لاستقباله .

تبقى عراضات الشام تراثا قديما توارثته الاجيال ومازالوا يحتفظون به إلى الآن ومع إدخال بعض التطور على أداء فرق العراضات ولكنها في جوهرها تحمل كل عبق الماضي وحكايات ازقة الشام بعرسانها وحجاجها .

وكالة أنباء الشعر