الرئيسية » أخبار » أخبار العالم » في حادثة هي الثانية من نوعها خلال أسبوع .. القبض على عصابة اختطفت و عذبت شاباً سورياً في إسطنبول !

في حادثة هي الثانية من نوعها خلال أسبوع .. القبض على عصابة اختطفت و عذبت شاباً سورياً في إسطنبول !

قالت وسائل إعلام تركية، السبت، إن قوات الأمن في إسطنبول، ألقت القبض على “عصابة سورية” اختطفت سورياً، في حادثة هي الثانية من نوعها خلال أسبوع.
وذكرت وكالة دوغان للأنباء، بحسب ما ترجم عكس السير، أن “العصابة المؤلفة من 3 سوريين خطفت شاباً سورياً آخر وعذبته لمدة يومين في إسطنبول، وطالبت عائلته بدفع فدية مقدارها 50 ألف ليرة تركية، مقابل إطلاق سراحه”.

وكانت العصابة اختطفت “مصعب فاروق الحسين” (19 عاماً)، من منزله، قبل يومين، في وضح النهار، بعد أن أشهر أحدهم سكيناً بوجهه، وقام بتهديده.

وقامت العصابة، بحسب المصدر ذاته، بتصوير مقطع فيديو يظهر فيه الشاب المختطف، وقامت بإرساله لعائلته المقيمة في سوريا.

وتواصلت عائلة الشاب مع أحد الأقرباء المقيمين في اسطنبول، ليقوم بدوره بإبلاغ الشرطة، التي طالبت العائلة بالتواصل مع الخاطفين وإيهامهم بالموافقة على دفع الفدية.

وتمكنت فرقة إنقاذ الرهائن لاحقاً، من تتبع مكالمة الخاطفين مع العائلة، وحددت موقعهم، في حي اسنيورت.

وذكرت الوكالة أن “قوات الأمن داهمت مقر العصابة وسط جو من الدهشة التي سيطرت على المتواجدين، بمن فيهم الرهينة، والذي لم يشعر بالأمان إلا بعد أن أكد له أحد العناصر أن المقتحمين أتوا لإنقاذه”.

واعتقلت الشرطة أفراد العصابة وهم مصعب العلي (35 عاماً) وحسن زيدان (25 عاماً) وعمار درويش (30 عاماً)، وتم تحويلهم إلى فرع الأمن العام.

لمشاهدة الفيديو، اضغط هنا

عكس السير