الرئيسية » أخبار » أخبار محلية » إصابات في “القرداحة” ردا على التصعيد في ريف اللاذقية

إصابات في “القرداحة” ردا على التصعيد في ريف اللاذقية

قصفت فصائل المقاومة السورية مواقع لحشود قوات الأسد وميليشياته بالقرب من بلدة “القرداحة” في ريف اللاذقية الشرقي بعدد من صواريخ “غراد”، وحققوا فيها إصابات مباشرة نجم عنها إصابة شخصين بجراح وفقا لما اعترفت به الصفحات الإخبارية الموالية لنظام الأسد.

جاء هذا القصف ردا على قصف قوات الأسد من مراصدها المتواجدة على التلال في ريف اللاذقية المحرر، استهدفت به القرى المحررة وطرق المواصلات والعمال في الأراضي الزراعية من ريف اللاذقية.

كذلك استهدفت صواريخ الأسد مدينة “جسر الشغور” وقراها الغربية المأهولة بالسكان النازحين من قبل أهالي ريف اللاذقية المحتل ومدينة اللاذقية وبانياس وجبلة.

ومن جهة ثانية استهدفت فصائل المقاومة أماكن تواجد ميليشيات الأسد في “قلعة شلف” المحتلة وبلدة “كنسبا” بقذائف المدفعية والهاون لإسكات مصادر نيرانها.

هذا وكانت قوات نظام الأسد والميليشيات المتعاونة معه قد استهدفت قرى “بداما” و”الزعينية” بعدد كبير من الصواريخ انطلقت من معسكر “جورين” نجم عنها أضرار مادية.

ويأتي تصعيد نظام الأسد على ريف اللاذقية وخرقة لاتفاق وقف التصعيد بالتزامن مع الخسائر التي يتعرض لها في ريف حماه الشمالي.

بينما ماتزال طائرات الاستطلاع تحلق بشكل متواصل في سماء المنطقة وترصد كل التحركات فيها.

في حين أعلنت فصائل المقاومة في ريف اللاذقية المحرر رفع حالة الجاهزية، تحسبا لأي تصعيد بري أو محاولة تقدم عسكرية في المنطقة.

زمان الوصل