الرئيسية » أخبار اللاجئين السوريين في دول العالم » ‏الأمم المتحدة تطالب أستراليا بحماية لاجئي “مانوس” ‏⁦‪

‏الأمم المتحدة تطالب أستراليا بحماية لاجئي “مانوس” ‏⁦‪

دعت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم، الحكومة الأسترالية إلى حماية اللاجئين في مركز الإيواء التابع لها بجزيرة “مانوس”، في دولة بابوا غينيا الجديدة.

وأعربت المفوضية في بيان لها، عن انزعاجها من الأنباء الواردة حول استخدام العنف ضد اللاجئين القادمين إلى البلاد، والذين يتم احتجازهم في مركز إيواء تابع لأستراليا بالجزيرة المذكورة.

وقالت إن “مفوضية الأمم المتحدة تذكّر أستراليا بتحمل المسؤولية الكاملة تجاه اللاجئين في الحماية الفعالة والأمن وإيجاد حلول مستدامة، بالتعاون المشترك مع سلطات بابوا غينيا الجديدة”.

كما دعت المفوضية الأممية كلاً من أستراليا وبابوا غينيا الجديدة، إلى إجراء حوار بناء والحد من التوتر وإيجاد حل طويل الأمد من أجل حل المشكلة في جزيرة “مانوس”.

وفي وقت سابق اليوم، داهمت قوات الأمن في بابوا غينيا الجديدة، مركز احتجاز اللاجئين في “مانوس”، بعد رفض المقيمين فيه مغادرته منذ أواخر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عقب صدور قرار رسمي بإغلاقه.

وذكر بيان صادر عن ائتلاف عمل اللاجئين (RAC)، أن قوات الأمن دخلت المركز في ساعات الصباح، ومنحت المقيمين فيه البالغ عددهم 370 شخصاً، مهلة ساعة واحدة لإخلائه والتوجه إلى مراكز الإيواء الجديدة المخصصة لهم.

ويقيم لاجئون منذ نحو 4 أعوام في مراكز إيواء تابعة لأستراليا، في جمهوريتي “ناورو” و”بابوا غينيا الجديدة”.

وكانت المحكمة العليا في بابوا غينيا الجديدة، قضت بأن مركز الإيواء في “مانوس” مخالف للقوانين، ليجري بناءً على ذلك إغلاقه رسمياً في 31 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وخصصت السلطات في بابوا غينيا الجديدة، عقب قرار المحكمة العليا، ثلاثة دور إيواء في “لورينغاو”، وهي المدينة الرئيسية بجزيرة “مانوس”، للاجئي المركز، إلا أن العديد من سكانه رفضوا الانتقال إلى تلك الدور، بدعوى تعرضهم لاعتداءات من سكان المدينة.

ومنذ 31 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قطعت السلطات خدمات الماء والكهرباء والغذاء والمواد الطبية عن المقيمين في المركز.

 

السورية نت